تعرف على أعضاء مجلس الإدارة

أمنية عسكر

مؤسس ورئيس التربية الإيجابية العربية مصر

بدأت حياتها العملية كمعلمة للغة الفرنسية حيث كان شغفها الأساسي هو التدريس والتربية والأطفال، ثم أصبحت مهتمة أكثر بالتعلم عن طرق التدريس والطرق التربوية للتعامل مع الأطفال خاصة مع كونها أصبحت أمًا لأربعة من الفتيات، فحصلت على دبلوم في التربية ثم دبلوم في الإرشاد النفسي التربوي، كما نالت تدريبا متطورا لطرق التدريس المتطورة، تدرجت في التعليم حتى أصبحت مديرة لإحدى المدارس. كانت دوما شغوفة بعملية التربية السوية للأبناء وبناء شخصياتهم وليس فقط أجسامهم. تعرفت في رحلتها على التربية الإيجابية عام ۲٠١٠ حيث وجدت في فلسفتها وأدواتها ضالتها التي كانت تبحث عنها، ومنذ ذلك الوقت كرست كل وقتها وجهدها لنشر ثقافتها والتوعية بطرق التربية السليمة. اجتهدت في تطبيق التربية الإيجابية بالمدرسة التي كانت تعمل بها وبالفعل تميزت المدرسة بثقافة الاحترام المتبادل. 

قررت تأسيس الجمعية العربية عام ۲٠١٧ لنشر ثقافة التربية الإيجابية باللغة العربية وترجمة كافة المصادر لتصبح في متناول المتلقي العربي بسهولة ويسر. 

قامت أمنية بتدريب مئات المعلمين في العديد من المدارس المصرية على مختلف مستوياتها، كما قامت كذلك بتدريس البرنامج لمئات من الأمهات والآباء على مدار السنوات السابقة وتخرج على يديها المئات من المعلمين المعتمدين الذين يجتهدون في نشر الوعي التربوي.

تشارك أمنية كل عام في المؤتمر السنوي للجمعية الأمريكية بالولايات المتحدة، وقد أصبحت مؤخرا (هي والأستاذة نهى الشقيري) أول مدربتين عربيتين تصلان لمستوى "مدرب قائد معتمد من الجمعية الأمريكية".

يمكنكم التواصل مع أمنية عن طريق

omneya_askar@yahoo.com

omneyaskar66@gmail.com

FB: Omneya Askar

 
 

منال رستم

المدير التنفيذي 

مصرية وأم لاثنين من البنات واثنين من الأبناء. لطالما كانت بينها وبين الأطفال في محيطها علاقة خاصة قائمة على الثقة والاحترام المتبادلين. تخرجت من كلية طب وجراحة الفم والأسنان، وأنشأت عيادتها الخاصة، وتميزت في علاج الأطفال لقدرتها على اكتساب ثقتهم وتعاونهم. أثناء عملها كطبيبة أسنان تمكنت من التواصل واكتساب ثقة مرضى من ثقافات مختلفة، مما أهلها للتعامل مع الأمهات والآباء في مصر وخارجها. بداخل منال كانت تكمن مدرسة شغوفة تمارس هذا الشغف طوال الوقت مع مرضاها، تشرح لهم خطة العلاج وتتأكد من موافقتهم عليها وارتياحهم لها. في عام ۲٠٠٠ عملت كمعلمة متطوعة بإحدى المؤسسات الخيرية، حيث وجدت نفسها فكانت نقطة انطلاقها فى مجال التربية. وبلا تردد قامت بتغيير مسار حياتها العملية كلية، فعملت كمدرسة لغة عربية في حضانة وحصلت على شهادة معلمة مونتيسوري للسن من ۲ ونص وحتى ٦ سنوات. ثم حصلت على شهادة معلم ومدرب معتمد من مؤسسة  Positive Discipline.

ثم عملت مديرة لمرحلة الحضانة في مدرسة خاصة للغات لمدة ٣ سنوات وأصبحت مدرسة تربية إيجابية معتمدة. 

وأخيرا عملت كمستشارة تربوية في مدرسة دولية لمدة عامين.

ثم مديرة لحضانة لمدة عام وأصبحت مدرسة تربية إيجابية معتمدة لمرحلة الطفولة المبكرة.

قدمت العشرات من الورش في التربية الإيجابية للوالدين من خلال الفصول الحية في مصر، كما استطاعت الوصول للأمهات والآباء خارج مصر عن طريق ورش تفاعليه عبر الإنترنت.

لأنها كانت دوما تؤمن بقدرات الطفل وأن كل ما يحتاجه المربي هو التعامل مع الطفل على مستوى العقل والمشاعر معا، فلذلك شعرت بأنها وجدت ضالتها عندما تعرفت على منهج وأدوات التربية الإيجابية، وذلك لأنها تعتمد بشكل كبير على بناء علاقة مع الطفل قبل توجيهه، كما تعتمد على أن يقوم الطفل بنفسه بتقدير الموقف والمشاركة في وضع الحلول. والأهم من كل ذلك أن يتم كل ذلك في مناخ آمن.

تؤمن منال بأن كل ام وأب لديهم القدرة على وضع استراتيحيتهم التربوية الخاصة بهم، بما يتناسب مع مبادئهم وطبيعة حياتهم. وذلك ما جعلها تسعى لتصبح مدربة تربية إيجابية لأنها قائمة على تشجيع المربي والتركيز على نقاط قوته وإلقاء الضوء على القدرات الكامنة بدلا من إلقاء المحاضرات عليه وإغراقه بالنظريات والنصائح..

 

يمكنكم التواصل مع منال عن طريق:

Manal.rostom@gmail.com

نهى الشقيري

مستشار الجمعية

نهى الشقيري (الولايات المتحدة) :

نهى الشقيري من مواليد القاهرة، نشأت في جدة ثم هاجرت مع زوجها الى الولايات المتحدة في عام ١٩٨٤.

حصلت نهى على شهادة البكاليورس في علوم الحيوان من جامعة رتجرز الأمريكية في عام ١٩٨٦ ثم حصلت على شهادة الماجستير في الإرشادات النفسية في عام ۲٠٠٧ من جامعة ولاية كاليفونيا فُلِرتون وفي عام ۲٠١٠ حصلت على الزمالة الأمريكية كمعالجة نفسية ومستشارة في شؤون الزواج والأسرة. 

لاهتمامها بالأسرة كنواة الإصلاح في المجتمع، تدربت نهى في مجال التربية الإيجابية وفي عام ۲٠٠٩ حصلت على درجة مدرب من الجمعية الأمريكية. من خلال عملها مع الأسر المسلمة في الغرب، استشعرت مدى الفراغ الحاصل في مجال التربية في البيت المسلم ولذا تعاونت مع منيرة عزالدين في كتابة: "التربية الإيجابية في البيت المسلم" والذي تم نشره في عام ۲٠١٧.

شعار نهى هو الآية الكريمة: "إنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ" وهي تؤمن أن العلاقات البشرية المبنية على التشجيع والاحترام أساسية في أي تغيير نحو الأفضل وهذا يشكل حجر الأساس في عملها مع الآخرين. بالإضافة الى عملها كمعالجة نفسية، نهى تقدم ورشات عمل لتدريب وتعليم التربية الإيجابية كما أنها تهتم بإلقاء محاضرات حول التفاعل بين الإسلام والثقافة الحديثة، المرأة في الإسلام، الأسرة، والصحة النفسية.  

للتواصل مع نهى، تابعوها على: 

www.sakinacounseling.com

www.positivedisciplinemuslimhome.com

FB: Noha Alshugairi

FB: PositiveDisciplineMuslimHome

YouTube: Sakina Counseling
 
 

شارك في القائمة البريدية

سجل بيناتك لتصلك آخر الأخبار